تأمل أحد الشعانين …. بقلم أ/خيرى عبيد

المسيح ملك السلام
تبتهج قلوبنا اليوم بدخول ملك السلام فيها فهو اليوم نراه داخلا اورشليم ملك سلام فلم يمتط فرسا مهيئا للحرب والقتال بل اتانا وديعا

لذلك قيل “وأقطع المركبة فى افرايم والفرس فى اورشليم وتقطع قوس الحرب ويتكلم بالسلام للأمم” زك 10:9
هو ملك البر والسلام هو ملك (ساليم) أورشليموكانت مسيرته وسط الجموع وقد قطع كثيرون أغصانا فى الشجر وفرشوها فى الطريق واخرون أخذوا سعف النخل وخرجوا للقائه


وقد خرجت هذه الجموع وهى تحمل سعف النخيل وأغصان الزيتون كأعلام للسلام وهى تستقبل ملك السلام وهذا الامر الذى تحث عنه أرميا النبى
فى تلك الأيام وفى ذلك الزمان أنبت لداود غصن البر فيجرى عدلا وبرا فى الأرض” أر “15:33
اليوم يدخل المسيح حياتنا ليمنحنا سلامه الذى يفوق كل عقل ففى ميلاده رنمت الملائكه أنشودة السلام وفى صعوده أعطى الكنيسة السلام واليوم نرنم مع الجموع “سلام فى السماء ومجد فى الأعالى” لو 19:19


انه يوم عيد سيدى عظيم نحتفل فيه بألحان الفرح قبل أن ندخل فى ألحان البصخة الحزينة وفيه أستقبل اليهود المسيح ملكا على أورشليم ويخلصهم فى حكم الرومان ولكنه رفض هذا الملك الأرضى لأن مملكته روحيه
المسيح رفض أن يملك على أورشليم ولكنه يفرح أن يملك على قلبك فقلبك عنده أعظم من اورشليم انه هيكل للروح القدس ومسكن لله ففكر كثيرا هل الله يملك عليك كلك
قلبك وفكرك وحواسك وجسدك ووقتك؟؟ قل له تعال يارب وأملك هوذا أنا لك وان كانت مملكتك يارب ليست من هذا العالم فتعال عندى لك مملكه مناسبه تسند فيها رأسك وتستريح لعلك تجد راحه فى قلبى وان وجدت فيه عصاه أو متمردينعليك … (تقلد سيفك على فخذك أيها الجبار أسئله وأنجح وأملك) مز44


لا تنشغل بالسعف فى هذا اليوم بل أنشغل بأستقبال المسيح فى قلبك ملكا عليه فأنت تحتاج أن يملك الرب عليك لكى يدبر كل أمورك حسنا حسب مشيئته الصالحة